من نحن

كلمة عضو الجمعية لقسم هندسة الاتصالات علي دويكات

بسْم اللهِ الرّحمَن الرّحيم و الصّلاة و السّلام على أشرف الخلق و المرسَلين سيِدنُا مُحمد و على آلهِ و صَحبهِ أجمَعين .. (وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَىٰ كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا)[الإسراء:70] وفي هذه الآية الكريمة نستنتج سبب استخلاف الله تعالى الإنسان عن طريق نعم الله تعالى علينا ، ومنها العقل الذي كرّم ربنا سبحانه وتعالى به الإنسان عن غيره من المخلوقات الأخرى ، وأعطاهُ السيادةَ عليها وميزه بنعمة العقل التي تفرّدَ بها عن غيره ، حيثُ سخّرَ لهُ كُلّ شيءٍ لخدمته ، فكانَ بهذا العقل الذي منحهُ الله إيّاه هوَ المُستخلف في الأرض لإعمارها وتطويرها والاستفادة من خيراتها الكثيرة. أعرّفكم بنفسي أنا علي محمّد علي الدويكات عضو باتحاد طلبة هندسة الطاقة الكهربائية والاتصالات P.C.E وممثل قسم هندسة تكنولوجيا الاتصالات في الجمعية العلمية الطلابية 2017 ، انقبلت في تخصص هندسة الاتصالات في كلية الهندسة التكنولوجية 2015 ، ككل طالب ثانوية عامة بنتظر الفرج " تنفس الصعداء" لينتهي من فترة التوجيهي ويتقدم بالالتحاق للجامعات كخطوة تالية على طريق مستقبله ولكن للأسف يصطدم بحاجز المجتمع الجامعي المختلف كلياً عن المجتمع المدرسي والقليل القليل من الطلاب من يندمج بالمجتمع الجامعي أو أن يعرف مغزاه الحقيقي مما شكل مفهوم خاطئ لأغلب الطلاب وهو ( أقطع أربع سنين وامشي ) وأيضا للأسف المسبب الأكبر لهذه المشكلة هو (الجامعة ) !!!!! ولكن هل نقف مكتوفي الأيدي وننسى استخلاف الله تعالى للإنسان ، الذي كرمنا بنعمة العقل لإعمار الارض وتطويرها ، السؤال كيف أستطيع أن أستغّل هذه النعمة لحل هذه المشكلة ؟؟ وبالذات في كليتنا البولتكنك التي أصبحت من فترة طويلة تتراجع من بعد ما صارت كليّة تابعة وحقوقها مهدورة ، المشكلة تكبر وتكبر وحلها بسيط جداً وكان واضح بالنسبة لي من أول أيامي بالكلية ألا وهو " التطوع " هذا المفهوم هو أول الطريق وطرف الخيط لحل المشكلة والتي من خلاله عُرفت البولتكنك بمصطلح "حلوة بطلابها" و من خلالها شكّلنا مجتمع صغير هادف إلى التطوير والتغيير . الذي كان واضح أمامي و كان يمثّل الفكرة ويحمل مفهوم التطوع هو نفسه صاحب الرسالة والهدف الذي تمسك بمبادئه ، و اشتغل من كل قلبه وشكل عيلة والعيلة صارت خلية والخلية التي تمشي وراء جملة وحدة بس "DON'T MISS THE CHANGE BE PART OF IT " هذا هو اتحادي PCE الذي ضمّني لعائلته والذي فهّمني معنى التطوع ، وكيف تكتشف نفسك وكيف تحقق مفهموم استخلاف الله للإنسان ومهما وصفت اتحادي بأكثر كلمة " مدرسة " مستحيل . ولأنّ اتحادي هو التغيير الهادف لحل هاي المشكلة ... علّمني اتحادي " الأمل " بالرغم من كل المعيقات التي نمر بها داخل البولتكنك ألا وأن صاحب الهدف يبقى متمسك به حتى الزفير الاخير . علمني اتحادي " الثقة بالنفس " فأي شئ قدمته ولو على بساطته إلا واستقبلت الدعم و الدفعة الايجابية علمني اتحادي " الثبات " وأن الفكرة لا تموت . علمني اتحادي " المسؤولية " فها أنا الآن ممثل طلبة وأتكلم بالنيابة عنهم وأطالب بما حق لهم . علمني اتحادي " التغيير " وأنه شئ أزلي ولا بد منه وأن اكون أنا التغيير الذي أريد أن أراه في العالم . علمني اتحادي " العطاء " وأن تصل لهدفك دون مقابل وبعد كل هذه الدروس هل بقي هناك مشكلة ؟؟؟ بالتأكيد لا في ظل وجود اتحاد طلابي هادف لا يملك من الدعم شئ سوى أفراد عائلته الذين يقع على عاتقهم مسؤولية قسمي الطاقة الكهربائية والاتصالات والكلية على العموم ، هذا هو اتحادي الذي أعتز وأفتخر الآن وسأضل دائما وأبداً الابن المعطاء لاتحاده PCE وإيصال رسالته إلى العالم أجمع . علي محمد علي الدويكات شعاع نور يلوح بتغيير آت